تاريخ النشر: 2022/06/04

الوزير الصالح يدعو لتقديم المزيد من الدعم المالي لصالح قطاع الحكم المحلي

خلال لقائه مسؤولة ملف التعاون والدعم لمنطقة الشرق الأوسط و شمال افريقيا في الخارجية الدنماركية

كوبنهاجن 4-6-2022: دعا وزير الحكم المحلي م. مجدي الصالح، مملكة الدنمارك وكافة الدول والجهات المانحة لتقديم المزيد من الدعم المالي لصالح قطاع الحكم المحلي، وذلك نظراً لأهميته وشموليته لمختلف مجالات الحياة.

جاء ذلك خلال لقائه مع مسؤولة ملف الدعم لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في وزارة الخارجية الدنماركية لويز وانجر، وذلك في مقر الوزارة بالعاصمة الدنماركية كوبنهاجن، وبحضور سفير فلسطين في الدنمارك مانويل حساسيان، ومدير عام صندوق تطوير وإقراض الهيئات المحلية محمد الرمحي.

واستعرض الصالح واقع قطاع  الحكم المحلي في فلسطين،  وأهم التحديات التي تواجة عملية التطوير والنهوض  بعمل مجالس الهيئات المحلية ، وبخاصة التحديات التي يفرضها الاحتلال وممارساته العنصرية والتي تحول دون تحقيق التنمية المحلية الشاملة، وتحرم الفلسطينيين من استغلال الموارد الطبيعية والعمل في المناطق المسماة ج، والقدس، والمناطق المحاذية للمستوطنات.

وأشار الصالح إلى أن الوزارة عملت على وضع اهداف استراتيجية ضمن الخطة الاستراتجة القطاعية والخطه التنفيذية، موضحاً أن الوزارة تسير قدما في عملية الاصلاح والتطوير المالي والاداري في قطاع الحكم المحلي من خلال وضع السياسات وتطوير التشريعات والأنظمة التي تخدم هذا القطاع وتحكم عمله.

وأكد الصالح أن الوزارة تقوم بعملية تنموية تهدف إلى تعزيز ايرادات الهيئات المحلية ضمن اعطاؤها مزيدا من الصلاحيات والامكانات بحيث تصبح قادرة على تلبية احتياجات المواطنين وتحسين تقديم الخدمات، منوهاً إلى منح الوزارة أولوية لتطبيق و تعزيز الشراكات  بين الهيئات المحلية والقطاع الخاص.

وشكر الصالح الحكومة الدنماركية وشعبها على الدعم المستمر الى قطاع الحكم المحلي من خلال صندوق البلديات، مشيرا للدور الكبير الذي يقوم به الصندوق من خلال عملية تطوير العمل البلدي وذلك بتقديم المشاريع و المخصصات لصالح الهيئات المحلية في المحافظات الشمالية والجنوبية.

بدورها، أشادت وانجر بالعمل الذي تقوم به وزارة الحكم المحلي وصندوق البلديات وبخاصة وضوح الرؤيا والأهداف المحدده للمرحلة القادمة.

 واكدت وانجر أن مملكة الدنمارك مستمرة في تقديم الدعم لقطاع الحكم المحلي و ستعمل على دراسة امكانية  زيداته خلال المرحلة القادمة لما لهذا القطاع من أهمية كبيرة و نتائج للمشاريع المنفذة على أرض الواقع وذلك تحسينا للخدمات المقدمة للمواطنين بشكل عام.

وأعربت عن أملها في أن يتحقق السلام، مؤكدة استمرار دعم بلادها السياسي للفلسطينين.

هذا وجرى خلال اللقاء طرح العديد من القضايا التي تقوم بها الوزارة في عملية ادماج الشباب والنساء في قطاع الحكم المحلي، وانتخابات مجالس الهيئات المحلية التي أجريت بداية العام، إضافة الى البرامج التي تنفذها الوزارة للتدريب وارشاد الأعضاء المنتخبين، وغيرها.

شارك هذا الموضوع