الإطار الإستراتيجي للتحول إلى بلديات الكترونية للاعوام (2019-2023)0
  التقرير السنوي2013
  الخطة الاستراتيجية 2010
  مصفوفة التنفيذ للاعوام 2013- 2014
المزيد من التقارير....

المزيد من الصور...

المزيد من الفيديو




تفاصيل الخبر

تعديل حجم الخط:     


وزير الحكم المحلي يعلن عن إطلاق الحملة التطوعية لإسناد حالة الطوارئ في الهيئات المحلية


وزير الحكم المحلي
يعلن عن إطلاق الحملة التطوعية لإسناد حالة الطوارئ في الهيئات المحلية

البيرة: 12-3-2020 انطلاقاٌ من حرص الحكومة الفلسطينية بشكل عام ووزارة الحكم المحلي بشكل خاص على حماية ووقاية أبناء شعبنا من خطر انتشار فيروس كورونا، ونظراً لإعلان حالة الطوارئ في فلسطين والدور الهام الذي تؤديه الهيئات المحلية في تنفيذ وإسناد حالة الطوارئ، أعلن وزير الحكم المحلي م.مجدي الصالح عن انطلاق الحملة التطوعية لإسناد حالة الطوارئ.

وبناء عليه فقد تم الإيعاز للهيئات المحلية العمل من أجل تشكيل لجنة إسناد تطوعية من الأفراد والمؤسسات والقوى المجتمعية والوطنية في الهيئة المحلية، تعمل على تقديم الدعم المجتمعي لإسناد حالة الطوارئ، حيث يتم العمل وفق تعليمات وتوجيهات وزارة الصحة ولجنة الطوارئ في المحافظة.

ما شدد على اتخاذ كافة الإجراءات التي من شأنها الحفاظ على سلامة المتطوعين وأمنهم الصحي وعدم إشراكهم بأية أعمال تطوعية خطرة.

بدوره، أوضح باسم حدايدة منسق عام الحملة التطوعية في وزارة الحكم المحلي أن هذه اللجان تعمل تحت إشراف الهيئات المحلية بالتسنيق مع لجان الطوارئ في مختلف المحافظات، والقيام بمهام وفعاليات مجتمعية لحفظ البيئة والصحة العامة وتقديم خدمات اجتماعية للسكان، وتوعية المواطنين وتثيقفهم، ومساعدة العائلات المتضررة من الحجر الصحي من خلال تقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية، وتقديم العون لكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، إضافة إلى المساهمة في مراقبة الأسواق ومتابعتها.

ووفقاً للحملة والتعميم الصادر فإن جميع الهيئات المحلية من بلديات ومجالس قروية ومجالس مشتركة مطالبة فوراً بتشكيل اللجان المختصة والعمل الفوري مع كافة الجهات ذات العلاقة وتوفير الإمكانيات والقيام بالفعاليات والنشاطات التي تسهم في مقاومة انتشار المرض وتدعيم الجبهه الداخليه الفلسطينية.

وقد أشاد الوزير بمبادرات الهيئات المحلية وسرعة استجابتها بالتعامل مع حالة الطوارئ وتشكيل اللجان دون تأخير والتعامل الإيجابي مع المبادرة، التي يؤمل منها تجنيد آلاف المتطوعين في الهيئات المحلية وذلك كأبر شبكة متطوعين لإسناد حالة الطوارئ .

وفي النهاية نثمن عالياً جهد الحكومة الفلسطينية على كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية التي يتم إصدارها تباعاً حرصاً على سلامة أبناء شعبنا، متمنين لكل الدول التي انتشر فيها هذا الوباء والبلاء السلامة والقدرة على التخلص منه.

عودة >>

   
   

   
  » بحث متقدم ...

 


             



سياستنا في الوزارة هي فتح الابواب امام جميع الآراء والشكاوي الخاصة بالمواطنين في جميع ارجاء الوطن......المزيد






جميـــع الحقـــوق محفوظـــة لوزارة الحكم المحلي 2009 .