التقرير السنوي2013
  الخطة الاستراتيجية 2010
  مصفوفة التنفيذ للاعوام 2013- 2014
  المادة الارشادية لرؤساء واعضاء الهيئات المحلية2012
المزيد من التقارير....

المزيد من الصور...

المزيد من الفيديو




تفاصيل الخبر

تعديل حجم الخط:     


وزير الحكم المحلي يتفقد ويفتتح مشاريع تطويرية في محافظة سلفيت

سلفيت 8-8-2018: اطلع وزير الحكم المحلي حسين الأعرج على احتياجات هيئات محلية في محافظة سلفيت، من المشاريع التنموية والتطويرية، بالإضافة إلى أبرز القضايا المتعلقة بعمل البلديات والمجالس القروية ومتابعاتها مع الجهات والمؤسسات الشريكة والرسمية والخاصة، واحتياجات المواطنين.
جاء ذلك خلال زيارة ميدانية لمحافظة سلفيت اليوم الأربعاء، حيث شملت الجولة عدداً من الهيئات المحلية ضمت كل من (سلفيت، ومسحة، والزاوية، وبديا، وقراوة بني حارث، وحارس، وكفل حارس، وقيرة، ودير استيا).
واستهل الأعرج زيارته الميدانية، بلقاء محافظ سلفيت اللواء إبراهيم البلوي، حيث اطلعه الاخير على طبيعة الأوضاع الميدانية والأمنية والاقتصادية في المحافظة، بالإضافة إلى استعراض أبرز الاحتياجات من المشاريع التطويرية الاستراتيجية على مستوى المحافظة، ومناقشة عدد من الملفات والقضايا المتعلقة بعمل الهيئات المحلية وخاصة المخططات الهيكلية.
بدوره، أشار الأعرج إلى أن الوزارة تولي أهمية بالغة لمحافظة سلفيت وتسعى لتمكين البلديات والمجالس القروية فيها من خلال العمل على توفير الدعم المالي اللازم لتنفيذ مشاريع تنموية تطويرية تسهم في تعزيز صمود المواطنين وتثبيتهم في أراضيهم في مواجهة التوسع الاستيطاني، مؤكداً ان الوزارة رصدت رزمة من المشاريع لصالح المحافظة والتي يجري العمل بها خلال هذا العام.
هذا وافتتح الأعرج مشروع طرق داخلية بتمويل من الوزارة في بلدة الزاوية، حيث أشاد بجهود المجلس البلدي في شق الطرق وتعبيدها وتأهيلها، وشق الطرق الزراعية، ومساعيه الدؤوبة للتطوير والانجاز خدمة لأهالي البلدة.
وتفقد الأعرج عددا من المشاريع التي يجري تنفيذها وخاصة مشاريع تأهيل وتعبيد الطرق الداخلية والممولة من الموازنة التطويرية للوزارة، حيث أكد الأعرج أن الوزارة لن تتدخر أي جهد في سبيل تمكين الهيئات المحلية من أداء واجباتها تجاه المواطنين وتحسين مستوى الخدمات المقدمة لهم.
كما وزار الأعرج البلدة القديمة في دير استيا، واطلع على ما قامت به البلدية من عمليات إعادة ترميم لقصر أبو حجلة"، وجهود البلدية في الحفاظ على الهوية التاريخية للبلدة من خلال عمليات إعادة الإحياء والترميم، والتي تشكل مثالا حياً للتنمية الاقتصادية المحلية وتغييرا للمفهوم التقليدي عن البلديات وتوسيعه ليشتمل الاهتمام في الجوانب الاقتصادية والثقافية والسياحية والتراثية وغيرها.
واستمع الأعرج لاحتياجات البلديات والمجالس القروية من خلال رؤساء تلك الهيئات المحلية، والتي كان أبرزها ضرورة العمل على تأهيل وتعبيد وشق طرق داخلية، ورئيسة ورابطة، والمساعدة في بناء مدارس جديدة، وإضافة غرف صفية جديدة، وبناء مراكز صحية، وتوفير عدادات دفع مسبق للكهرباء، والمساعدة في إعداد المخططات الهيكلية، واستكمال تعبيد طرق داخلية وغيرها من المشاريع.
وشدد الأعرج على ضرورة الالتزام بالعمل وفق الأنظمة والقوانين المعمول بها، والالتزام بسداد الفواتير المستحقة في موعدها، وأشار إلى أهمية المساهمة المجتمعية في انجاح المجالس البلدية والقروية، ومساعدتهم على تحديد الأولويات من الاحتياجات وضرورتها بالنسبة للمجتمع المحلي.




عودة >>

   
   

   
  » بحث متقدم ...

 


             



سياستنا في الوزارة هي فتح الابواب امام جميع الآراء والشكاوي الخاصة بالمواطنين في جميع ارجاء الوطن......المزيد






جميـــع الحقـــوق محفوظـــة لوزارة الحكم المحلي 2009 .